الإعلانات
إعلان PDF طباعة أرسل لصديقك
كتـب المقال المشرف العام   
الجمعة, 24 أكتوبر 2014 08:45
سيستأنف الموقع حركة النشر وتجديد محتوياته وتطويره  في الأيام القابلة إن شاء الله 
 
مسجدنا الأقصى بين جهاد الأبطال والفرسان والخيانة والهوان PDF طباعة أرسل لصديقك
كتـب المقال يحي صاري   
الجمعة, 24 أكتوبر 2014 08:20

 

   كلنا يتابع تلك الهجمات الصهيونية الإجرامية المتكررة يوميا على المسجد الأقصى، ويشاهد قطعان المحتلين (حتى لا أسميهم بالمستوطنين) ... لم يجد هذا المسجد المبارك من يدافع عن حياضه، وينافح عن حرماته ويصد اعتداءات جماعة جبل الهيكل المزعوم ومن ورائهم....إلا :

 - إلا تلك صفوة من العلماء والخطباء والدعاة والعاملين في مشروع تحرير المسجد والدفاع عنه الذين صمدوا ولا يزالون في وجه الغطرسة الصهيونية، رغم النفي والسجون والعقوبات القاسية.. وعلى رأسهم أسد مسجد الأقصى الهزبر الاستاذ المجاهد رائد صلاح حفظه الله.

 - ثلة من المرابطين الصامدين .. المنافحين المدافعين عن المسجد من الرجال والنساء نيابة عن الأمة الإسلامية كلها أداء للواجب وإبراء للذمة أمام جميع المسلمين حكاما ومحكومين، رغم قلة عددهم وضعف عدتهم .

 - إلا تلك الجماعة التي أوقفت نفسها لطلب العلم في ساحات المسجد ورحابه المباركة فتمسك بيدِ المصحف وصحيح البخاري وكتب الفقه واللغة وتحمل باليد الأخرى الحجارة والوسائل البسيطة لرد هجمات القطعان الصهيونية الغادرة، فعين أحدهم على الكتاب والعين الأخرى تحرس الرحاب ..

  - إلا أولئك الأبطال من الشباب الذين رغم الحواجز والاسلاك والأسوار .. التي تحول بينهم وبين الصلاة في المسجد إلا أنهم يواجهون القطعان الصهيونية ببسالة وشجاعة، فتراهم يصلون في الشوارع والساحات القريبة من المسجد، رغم الأسوار والأسلاك والجدار.

 - فهل نترك هؤلاء وحدهم في ساحات النضال، ونرضى نحن بالذل والهوان؟؟- اين الحكومات العربية والإسلامية من هذا الاعتداء الغاشم غير المسبوق في تاريخ المسجد الأقصى الذي ستكون مآلاته وعواقبه خطيرة؟

 - لماذ لو اعتدي على سفارة أو هيئة حكومية من اي طرف احمرت الأنوف وانتفخت الأوداج وسلت الألسنة الحداد وماجت البلاد؟؟ وفسدت العلاقات وقامت الحروب الديبلوماسية... هل هان مسرى نبينا فلم يعد عندنا شيئا يذكر؟.

 - هل أصبح المسجد الأقصى ملفا مزعجا، يفسد العلاقات الرومانسية والودية بيننا وبين الأمريكي الحبيب.. ويستفز الصديق في تل أبيب؟

 - هل المسجد الأقصى أقصي من ذاكرتنا، وأبعد من اهتماماتنا ؟؟ هل مسرى نبينا سرت به رياح النسيان والإهمال والخيانة والجبن والهوان؟

 - هل أصابنا الهوان والعجز والدياثة حتى رضينا وصمتنا عمن ينتهك شرف وحرمات مسجدنا المبارك ؟اللهم إن حماة بيتك في القدس في الأقطار والأمصار .. حبسها العذر.. وليس لنا إلا الكلمات لعلنا نُبَرِّء بها الذمم ونَبْرأ بها من الخيانة والصمت والهوان، والله المستعان وعليه التكلان

 

جديد الفتاوى

Error: Any articles to show

الإسم:

البريد الالكتروني:

راسل المشرف العام

البريد الالكتروني للمشرف العام الشيخ يحي بدر الدين صاري حفظه الله yahia@manareldjazair.com






احصائيات

يوجد حاليا 9 زوار المتواجدون الآن
زوار اليوم421
زوار أمس496